afterheader desktop

afterheader desktop

البرلمان المغربي تكتم شديد عن زيارة وفد رسمي لاسرائيل والكنيست تقدم خدمة اعلامية وتكشف الحقيقة!

برلمان يوم – الديبلوماسية البرلمانية

وسط تكتم شديد للبرلمان المغربي ؛ وتحديدا مجلس المستتشارين يقوم وفد من المجلس ؛ بزيارة رسمية للكنيست؛ قد تكون تدخل في التحضيرات؛ لاستقبال رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو؛ الذي تلقى دعوة من جلالة الملك محمد السادس زيارة المغرب؛ بعد اعتراف اسرائيل بمغربية الصحراء بالاقاليم الجنوبية.
الزيارة الرسمية لوفد مجلس المستشارين لاسرائيل ؛ لم يتم فيها اخذ دور الاعلام المغربي؛ ولم يرافق الوفد المغربي أي صحافي؛ وبالمقابل الوفود الاسرائيلية التي تحترم حق الشعب الاسرائيلي في الحق في الحصول على المعلومة؛ تكون الاولوية للصحافة.
اما ونحن بالمغرب؛ الذي جدد علاقاته الديبلوماسية مع اسرائيل؛ مازال يتعامل مع هذا الملف بحذر؛ ويتم تهريب الوفود الاسرائيلية؛ وابعادها عن الصحافة؛ لاخذ ارتسماتها؛ ومواقفها من قضايا العلاقات الثنائية بين البلدين المغرب واسرائيل.
وهو ما يجعل الاسرائيليين انفسهم؛ أول من يفضح هاته اللقاءات؛ ويعمل على تقديم خدمة اعلامية للصحافيين المغاربة المهتمين بما يجري في الساحة السياسية والكواليس.
الكنيست خرجت ببلاغ رسمي تدعو فيه الغاء الزيارات العمومية؛ لاعتبار انها ستستقبل وفدا مغربيا رسميا؛ يوم الخميس 7 شتنبر 2023؛ وهو الوفد الذي يتكون من النعم ميارة رئيس مجلس المستشارين؛ و من السادة عبد الالاه حفظي محاسب مجلس المستشارين، محمد البكوري رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار، عبد الكريم الهمس رئيس فريق الاصالة والمعاصرة، عبد الرحمن الدريسي رئيس لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية، رئيس مجموعة الصداقة والتعاون بين مجلس المستشارين ومجلس الاعيان ،الأسد الزروالي الأمين العام لمجلس المستشارين ،زكرياء الحنيني رئيس ديوان رئيس مجلس المستشارين ،سعد غازي مدير العلاقات الخارجية والتواصل ومحمد الطيب الكوهن رئيس مصلحة العلاقات المتعددة الأطراف.
والسؤال الذي يبقى عالقا؛ مادام ان عدم العناية بالصحافة المغربية؛ هل بعد عودة الوفد الى الوطن سيعقد ندوة صحافية لتسليط الضوء عن المهمة الديبلوماسية؛ ام من الافضل الاتصال بالكنيست لتمنحنا تصريحا حول الزيارة؛ وما جرى في استقبال الوفد البرلماني الرسمي المغربي بالكنيست.

برلمان يومHtpps://barlamanyoum.com

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد