afterheader desktop

afterheader desktop

النائب البرلماني عبد الرحمان الوفا يساءل وزير المالية عن الاختلالات في دعم ضحايا الحوز

برلمان يوم – قضايا وطنية

وجه النائب البرلماني عبد الرحمان الوفا سؤالا كتابيا على وزيرة المالية؛ يحدد فيه الاختلالات التي يشهدها دعم ضحايا زلزال الحوز؛ هذا نصه:

 

إلى السيدة وزيرة الاقتصاد و المالية؟

الموضوع: سؤال شفوي حول الاختلالات التي تشهدها عملية صرف المساعدات لضحايا زلزال الحوز ؟

سلام تام بوجود مولانا الإمام
وبعد
السيدة الوزيرة المحترمة،

في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضرب بلادنا ، وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية تقرر بدء ‏صرف ‏المساعدات الاستعجالية ‏المحددة في 2500 درهم شهريا لمدة سنة لفائدة الأسر التي انهارت منازلها جزئيا أو كليا وكذا صرف الدفعة الأولى الخاصة بإعادة البناء والمحددة في 20 ألف درهم، ولتسهيل عملية صرف الإعانات استنادا للتجارب السابقة خاصة خلال جائحة كورونا، أسندت مرة أخرى مهمة صرف الإعانات لضحايا زلزال الحوز لوكالات تحويل الأموال. وعلى الرغم من هذه الخطوة الإيجابية، إلا أن العديد من المواطنين يواجهون صعوبات كبيرة في الحصول على تلك الإعانات بسبب عدة اختلالات تتعلق بالسيولة وفرض العمولات في بعض الوكالات..
أحد أبرز المشاكل التي تعاني منها العديد من الضحايا هو نقص السيولة لدى وكالات تحويل الأموال. فقد اضطر عدد كبير من المواطنين إلى القيام بعدة رحلات وتنقلات بين هذه الوكالات لاستلام مبلغ 20 ألف درهم المخصص لإعادة بناء منازلهم المتضررة من الزلزال. هذا الأمر يعرضهم للعبء الزائد ويجعل عملية الحصول على الإعانات أكثر تعقيدا.
بالإضافة إلى ذلك، هناك مشكلة أخرى تتعلق بفرض عمولات على المبالغ المصرفة للمتضررين. هذا يعني أن المواطنين الذين يتلقون الإعانات يجدون أن جزءا من هذه المبالغ يتم خصمه من بعض مستخدمي الوكالات كعمولة مقابل صرف الأموال وهذا يزيد من صعوبة الوضع بالنسبة للمستفيدين الذين بالفعل ما يزالون يعانون من تأثيرات زلزال الحوز على منازلهم وحياتهم.
وهو ما يستلزم النظر في سبل تحسين عملية صرف الإعانات للمتضررين بدءا من توفير السيولة الكافية لدى الوكالات المعنية والعمل على زجر من أصحاب العمولات المفروضة على المبالغ المصرفة..

وعليه نسائلكم السيدة الوزيرة المحترمة عن التدابير التي ستتخذونها في هذا الصدد ؟
وتقبلوا السيدة الوزيرة المحترمة أسمى عبارات الشكر و التقدير

إمضاء
عبد الرحمان وافا

 

 

 

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد